مرض السكري – وجود نسبة عالية من السكر في الدم

مرض السكري هو مصطلح شامل لمختلف الأمراض الأيضية التي تسبب ارتفاع مستويات السكر في الدم. المرضان الأكثر شيوعًا هما مرض السكري من النوع الأول والسكري من النوع الثاني.

مرض السكري يختلف حسب النوع

عادة ما يحدث مرض السكري من النوع الأول في وقت مبكر من الحياة. يفتقر المصابون إلى فرصة إنتاج هرمون الأنسولين المسؤول عن معالجة السكر في الجسم، بالإضافة إلى ان الأنسولين هو هرمون التسمين. عادة ما يكون المصابون نحيفين جدًا ويحتاجون إلى الأنسولين. ويتم ذلك عن طريق الحقن وبالتالي يعالج نتائج المرض. مرض السكري من النوع الأول لا يعتمد على نمط الحياة و انما يكون هناك استعداد داخلي للإصابة بالمرض.

داء السكري من النوع الثاني – سكر الشيخوخة

يحدث مرض السكري من النوع الثاني بسبب مقاومة الأنسولين في الجسم. ينتج الجسم ما يكفي من الانسولين وفي كثير من الأحيان أكثر من اللازم. ومع ذلك، فإنه لا يعمل على خفض نسبة السكر في الدم. فهو يحتفظ بتأثيره كهرمون للتسمين فقط. ولذلك فإن المتضررين يميلون إلى زيادة الوزن.
يتلقى مرضى السكري من النوع الثاني الأنسولين فقط في حالات استثنائية. تعمل الأدوية الحالية عبر نظير الأنسولين الموجود في الجسم.

غالبًا ما يحدث داء السكري من النوع الثاني نتيجة لنمط حياة غير صحي. ولذلك فإن المرض يحدث عادة بعد سن الأربعين (في حالات فردية أيضا عند الشباب). بالإضافة إلى الاستعداد الواضح والعمر كعامل خطر، من المرجح بشكل خاص أن تؤدي العوامل التالية إلى تعزيز المرض:

  •  البدانة
  • عدم ممارسة الرياضة
  • نظام غذائي غير متوازن

الأمراض المصاحبة لمرض السكري من النوع الثاني

تصلب الشرايين هو النتيجة الأولية لارتفاع السكر. في البداية تتأثر الأوعية الدموية الدقيقة (الشعيرات الدموية) حيث تصبح مسدودة وتؤدي في البداية إلى مشاكل في العين (شبكية العين) والكلى. ونتيجة لذلك تتأثر أيضًا الأوعية الدموية الكبيرة. وهذا يسبب العديد من الأمراض الخطيرة:

  • اضطرابات الدورة الدموية في مقدمة القدم (القدم السكري)
  • مشاكل في الرؤية تصل إلى العمى
  • فشل كلوي

ماذا يمكنك أن تفعل للوقاية من مرض السكري من النوع الثاني؟

يمكن تقليل احتمالية الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني بشكل كبير من خلال التدابير الوقائية. تعتبر التمارين الرياضية الكافية والوزن الطبيعي للجسم من الإجراءات الأساسية ضد ظهور المرض:

  • مؤشر كتلة الجسم أقل من 25
  • 150 دقيقة من التمارين المعتدلة أو 75 دقيقة من تمارين التحمل أسبوعياً
  • ما لا يقل عن 15 دقيقة من التمارين المتواصلة

المفتاح الاساسي هو تقليل السعرات الحرارية من خلال تغيير النظام الغذائي. يساعدك الطعام قليل الدسم والوجبات المنتظمة وتجنب تناول الكثير من الكحول على إنقاص الوزن.

إذا تم تشخيص المرض فيمكن علاج مرض السكري من النوع الثاني في بداياته دون دواء عن طريق تغيير نمط حياتك.

تعديل مستوى السكر في الدم بالأدوية

إذا لم تساعد تغييرات نمط الحياة بشكل كافٍ، فلا مفر من العلاج الدوائي. كقاعدة عامة: تمنع هذه الأدوية إنتاج الجلوكوز في الكبد و تحسن حساسية الجسم للأنسولين. يعد داء السكري من النوع الثاني أحد أكثر أمراض التحضر شيوعًا.
هناك العديد من الأدوية المختلفة التي تساعد على تنظيم مستويات السكر في الدم. وفي معظم الحالات يؤدي عدم علاج مرض السكري من النوع الثاني إلى الإصابة بمرض ثانوي واحد أو أكثر في سن الشيخوخة.