الامراض الشائعة عند الاطفال

حمى، سعال، تقلصات المعدة أو مشاكل أخرى: يمرض الأطفال بسرعة في السنوات الأولى من العمر، حيث ان جهازهم المناعي ما زال في مرحلة البناء والتطور. بالنسبة للعديد من مسببات الأمراض، يجب أولاً تشكيل دفاعات الجسم الخاصة به.

في المراحل الأولى من عمر الاطفال يكون التعامل مع الحالة الصحية لهم صعبا بسبب افتقار الطفل إلى المهارات اللغوية للتعبير عن آلامه.

ما الذي يمكن علاجه في المنزل؟ ومتى يوصى بالاستشارة الطبية؟و الى أي مدى؟ القاعدة الأساسية هي: حالات فقدان الوعي، النزيف حاد، أو ضيق التنفس، أو غيرها من الأعراض الحادة التي تهدد الحياة، هي حالات طارئة تتطلب طلب المساعدة الطبية. مزيد من معلومات حول هذا الأمر تحت الرابط : الطوارئ الطبية عند الاطفال

حمى! متى يجب زيارة الطبيب؟

يصاب الاطفال بالحمى بسرعة و بشكل متكرر. متى يجب على الوالدين أو أولياء الامور طلب المشورة الطبية؟

الأطفال حتى عمر ثلاثة اشهر

يتوجب الحذر والانتباه بشكل خاص للأطفال حتى عمر ثلاثة أشهر في حال الإصابة بالحمى وتراعى القواعد التالية :

  • تأكد من طلب المشورة الطبية إذا كانت درجة حرارة الجسم 38 درجة.
  • إذا كانت درجة حرارة الجسم 37.5 درجة أو أكثر، اطلب المشورة الطبية في حالة حدوث أحد الآثار الجانبية التالية: تغيرات في الجلد (لون الوجه، طفح جلدي)، ضيق في التنفس، فقدان الشهية أو الخمول.
  • إذا استمرت الحمى لأكثر من يوم.
  • عندما لا تعمل الأدوية الخافضة للحرارة.
  • في حالة حدوث تشنجات مصاحبه للحمى.

الأطفال من ثلاثة أشهر إلى سنتين

تطبق قواعد اقل شدة على الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين ثلاثة أشهر و24 شهرًا :

  • تأكد من طلب المشورة الطبية إذا كانت درجة حرارة الجسم 39 درجة.
  • بغض النظر عن مستوى الحمى، اطلب المشورة الطبية في حالة حدوث أي من الأعراض التالية: القيء، الإسهال، تشنجات البطن، ضيق التنفس أو نوبات الحمى المستمرة.
  • إذا استمرت الحمى أكثر من يومين
  • عندما لا يكون هناك تأثير للأدوية الخافضة للحرارة.
  • في حالة حدوث تشنجات مصاحبه للحمى.

الاطفال فوق سن ثلاث سنوات

تنطبق قواعد بسيطة على الأطفال من سن الثالثة:

  • تأكد من طلب المشورة الطبية إذا كانت درجة حرارة الجسم 38 درجة.
  • بغض النظر عن مستوى الحمى، اطلب المشورة الطبية في حالة حدوث أي من الأعراض التالية: القيء، الإسهال، تشنجات البطن، ضيق التنفس أو نوبات الحمى المستمرة.
  • إذا استمرت الحمى أكثر من يومين.
  • عندما لا تعمل الأدوية الخافضة للحرارة.
  • في حالة حدوث تشنجات مصاحبة للحمى.

قياس درجة الحرارة – أين وكيف؟

يوجد الآن مجموعة متنوعة من موازين الحرارة السريرية المختلفة التي تناسب مناطق مختلفة من الجسم:

  • القياس من المستقيم (يتم إدخال ميزان الحرارة من سنتيمتر إلى سنتيمترين): هذا القياس باستخدام مقياس الحرارة الرقمي الكلاسيكي هو الأكثر موثوقية.
  • القياس من الأذن: توفر موازين الحرارة عن طريق الأذن نتائج جيدة عند استخدامها بشكل صحيح. يوصى بتحديد الدقة باستخدام عدة قياسات مقارنة. إذا كانت النتائج قابلة للمقارنة (زائد/ناقص 0.5 درجة)، فلا يوجد سبب لعدم استخدام مقياس حرارة الأذن.
  • القياس من الفم: بالنسبة للأطفال الذين تتراوح أعمارهم من أربع سنوات فما فوق، يتم القياس من الفم. يجب ألا يأكل الطفل أو يشرب أي شيء ساخن أو بارد لمدة 15 دقيقة على الأقل. يتم وضع مقياس الحرارة السريري – المعقم حديثاً – تحت اللسان ويتم تسجيل درجة الحرارة مع إغلاق الفم.
  • القياس تحت الإبط: يفضل أن يتم وضع طرف الترمومتر تحت الإبط الأيسر ويتم إغلاق الإبط بالضغط على الجزء العلوي من الذراع على جانب الصدر. النتائج أقل دقة من تلك المأخوذه من الفم أو فتحة الشرج.
  • مقياس حرارة الجبين: طريقة القياس هذه مناسبة بشكل خاص للمراقبة الليلية والفحص المتكرر. نظرًا للمؤثرات العديدة (العرق ودرجة الحرارة المحيطة وما إلى ذلك) فإن النتائج ليست دقيقة. يُنصح بإجراء قياسات مقارنة مع الطرق الأخرى في بداية الاستخدام.

صيدلية منزلية للأطفال

يجب ان تتواجد الأدوية والمواد التالية في أي خزانة أدوية منزلية. القائمة أدناه هي غير ملزمة ويجب مناقشتها مع طبيب الأطفال الخاص بك – خاصة فيما يتعلق بالحساسية والحالات الطبية الخاصة. يمكن للعاملين في الصيدلية أيضًا تقديم معلومات حول القيود المرتبطة بالعمر.

  • لصقات الجروح بجميع مقاساتها.
  • لفات ضمادة جروح صغيرة العرض (تصل إلى 5 سم).
  • ضمادات الحروق.
  • مقص للضمادات.
  • شريط لاصق ،مثبت، للضمادات.
  • بخاخ مطهر للجروح الحديثة.
  • تحاميل الحمى (للرضع).
  • شراب الحمى الذي يحتوي على الباراسيتامول أو الإيبوبروفين (على سبيل المثال Mexalen أو Nureflex).
  • كريم موضعي لتسهيل التنفس.
  • أقراص التهاب الحلق (من العمر المناسب: أدوية التهاب الحلق للأطفال عادة تحتوي فقط على مكونات مسكنة للألم والتهيج، ولكن لا تحتوي على مكونات فعالة ضد الالتهاب الفعلي).
  • دواء مقشع او طارد للبلغم (عادةً شراب).